شات شفيعى مارجرجس الرومانى
عزيزى الزائر يشرفنا تواجدك معنا وارجوا التسجيل فى المنتدى url=http://al3adra.ahlamuntada.com/profile.forum?mode=register]من هنا[/url او التعريف بنفسك من هنا[/b]


ترانيم ٌ فيديو ٌ برامج للتحميل ٌ افلام مسيحية ٌ قصص ومعجزات ٌ صور دينية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولجروب الفيس بوك

شاطر | 
 

 لا تشتهى وتفرح بهلاك الخطاة والمنافقين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الملك
مشرف عام
مشرف عام


ذكر العذراء عدد المساهمات : 301
18963
تقييم العضو : 7
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: لا تشتهى وتفرح بهلاك الخطاة والمنافقين    الأربعاء 19 يناير 2011, 10:37 pm

هل مسرة اسر بموت الشرير يقول السيد الرب الا برجوعه عن طرقه فيحيا
(حز 18 : 23)
من العجيب أنه رغم ايصاء السيد ورسل المسيح بالمحبة ان نرى كثيرا من النفوس تفرح بهلاك البعض وتطلب من أجل أن لا يكون لها نصيبا فى ملكوت الله وميراث الأبرار ..
بيد أن روح الانجيل ترشدنا إلى أن موت الأشرار والمنافقين ليس محبوبا لدى الله ، بل كريم أمامه موت الذين انتقلوا فى الإيمان ، أو من أجل الإيمان .. لذا لا يسر الله بموت الأشرار والخطاة بل يرجو خلاصهم وأبديتهم جميعا ، مهما كانت درجة مقاومتهم لروح النعمة التى تدعوهم للتحرر والحياة فى ظل تبعية الحق ...
وبهذا تكون الضرورة موضوعه علينا أن نصلى من اجل الأشرار والخطاة والمسيئين ، لأن فى انتصارهم الأبدى مجدا لله وربحا عظيما لمكوته الابدى ، كما أن إهمال ذلك لا مبالاه بخلاص المسيح ورفض للشركة فى عمله وعدم اكتراث بتوقه لخلاص الجميع ونجاتهم .
ولاحظ معى صديقي ما يلى :
+ لا يدفعك الشر وحب الانتقام لأن ترجو الهلاك الأبدى للمسيئين اليك لأنه مكتوب " لا يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير " وأيضا " أعطوا مكانا للغضب " ، لذا كن حكيما فى الحياة سيما فى تعاملك مع الاخرين وتفكيرك من أجلهم ، وأعلم أنه لو كان فكر الله مثل فكرك لفنيت الأرض بعدما قتل قايين أخاه هابيل .
+ ان لم تستطع ان تكون قطبا فى الكرازة فلا تكون سببا فى شرود احد من حظيرة الإيمان ، وإن لم تكن قد بدأت فى مساعدة الاخرين للدخول فى الإيمان وملكوت الله فلا تكون عنصرا فى مقاومة الذين يرغبون فى رضا الله وخلاصه ، وإن لم تكن لك الغيرة المقدسة التى تجعلك سفيرا للحق والإيمان ، فلا تكون مناهضا لعمل الله وخطته فى خلاص الاخرين ، وإن لم تكن تواقا لرؤية مجد و انتصار أولاد الله فلا تكون آلة الشيطان التى يستخدمها لتدمير سعادة وتعب ومثابرة أبناء الملكوت ، وإذ لم تكن بعد مثل بولس محبا وعاملا من أجل إمتداد ملكوت الله والكرازة بالإنجيل فلا تكون من الذين أعطى لهم السيد الويل من أجل رفضهم لملكوت الله ومنع الاخرين من دخوله وإن لم تكون غيورا على الحق مثل المعمدان و السامرية وبولس فلا تكون سبب معاناة المؤمنين مثلما كان ديوتريفس وكل الهراطقة ..
+ يقرر لنا الرب مراحمه والروح مواهبه وعطاياه عندما يجد فينا الاهتمام بمصير الاخرين ونوالهم الطوبى والسعادة الدائمة ، ولا عجب بعد ذلك عندما نرى مؤازرة الروح المستمرة والقوية فى حياة الكارزين الذين امتلأت قلوبهم غيرة على خلاص الاخرين وباتت فيه النية الصادقة فى عودة الضال ومشاركته فى الموعد والميراث الذى للابن والمختار ، أما الذين أهملوا السعى فى رد الخاطىء عن طريق ضلالته وفى التعب من أجل تمسكه بميراثه الأبدى فقد لحق بهم الحزن والضعف والفشل ، بل والصغر فى ملكوت الله وأعين القديسين ..
+ المؤمن الحقيقى لا يصلى فقط من اجل المظلومين والذين تعبوا وتألموا من اجل الحق ، بل وأيضا من أجل كل العتاة والأشرار والمجرمين ، إذ هم خطاة يحتاجون لنعمة الله وخلاصه لكى يكونوا أهلا للحياة الأبدية وميراث القديسين ، فكم نفوس ضلت واستطاعت قوة الصلاة أن تردهم ثانية للحق ومعرفة الله و الإيمان به ، وكم نفوس كانت سببا فى معاناة المؤمنين استطاعت روح الصلاة بنفس واحدة أن تصنع منهم قديسين ومباركين إلى أبد الدهور ، وكم نفوس كرست حياتها من أجل محاربة الكنيسة وأفكارها وتغيرت إلى الحق وطاعة الإنجيل ثمرة الصلاة من أجلها .. هذا ما يخبرنا به الانجيل ويؤكده لنا بسرده لقصة إيمان شاول الطرسوسى ( بولس الرسول ) وتوبة أنسيمس وكل الذين دخلوا الإيمان فى زمن الكنيسة الاولى ثمرة عمل الروح القدس وعمل الآباء الرسل من صلاة وجهاد وإيمان ..
+ الرحمة تدفعنا للاهتمام بكل نفس ، فالجميع فى حاجة للرحمة ، فمن لا يحتاج لمد يد العون بسبب ظروفه المادية يحتاج للمساعدة من أجل بنيان حياته الروحية ، فليس مبررا لدى الله ذلك الذى يعشر النعنع والشبث والكمون وينسى الصلاة من أجل الذين يحتاجون لنور الإيمان بالمسيح يسوع و الذى يضمن لهم سعادة الأبدية وميراث القديسين .. إن السماء لا تفرح بموت الخاطىء بل بتوبه ورجوعه ، كما تعلمنا كلمات الحق فى ( لو 15 ) ، وما أكرم الذين يعرفون فكر السماء ويعتبرونه كثيرا جدا فى حياتهم وسائر أعمالهم ..
فيا شهداء الحق صلوا من اجل كل الذين اهتموا بعشور النعنع والشبث والكمون ونسوا الحق والرحمة والإيمان ، ومن أجل كل الأشرار والمجرمين والخطاة لكى تشرق عليهم شمس البر فتتبدد من حياتهم ظلمات الشر والقساوة والانحراف وينعموا بمعرفة الحق ويكونوا أهلا لميراث ملكوت السموات وسعادة الحياة الدائمة ..
صديقى ، لا يفرح قلب الله بموت الخطاة بل بخلاصهم وآبديتهم السعيدة ، لذا صلى من اجلى كل البعيدين عن الحق والنور لكى تشرق عليهم شمس البر فيستحقوا السعادة والملكوت ومواعيد الله للأبرار .، لان فى هذا مجد لله وتحقيقا للانجيل الذى اوصى بالمحبة والبحث عن الضال وجذب البعيدين للبر ، لك القرار والمصير

+_+_+_+_+_+_+_+_+_+_+_+_+
affraid مـــــــــ ابن ـــــــايـــــــــ الملك ـــــــكل affraid
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا تشتهى وتفرح بهلاك الخطاة والمنافقين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات شفيعى مارجرجس الرومانى :: اخبار :: كتابات-
انتقل الى: