شات شفيعى مارجرجس الرومانى
عزيزى الزائر يشرفنا تواجدك معنا وارجوا التسجيل فى المنتدى url=http://al3adra.ahlamuntada.com/profile.forum?mode=register]من هنا[/url او التعريف بنفسك من هنا[/b]


ترانيم ٌ فيديو ٌ برامج للتحميل ٌ افلام مسيحية ٌ قصص ومعجزات ٌ صور دينية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولجروب الفيس بوك

شاطر | 
 

 بقلم قداسة, البابا شنودة, حياة الفضيلة, والبر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الملك
مشرف عام
مشرف عام


ذكر العذراء عدد المساهمات : 301
18759
تقييم العضو : 7
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: بقلم قداسة, البابا شنودة, حياة الفضيلة, والبر   الإثنين 15 نوفمبر 2010, 6:56 am

بقلم قداسة البابا شنودة
14\11\2010

من‏ ‏عوائق‏ ‏الفضيلة‏ ‏التساهل‏ ‏مع‏ ‏الخطية
كثيرون يبدأون مع الله بداية طيبة ، مشتعلة بالحب ، ولكنهم لا يستمرون ، ونبرد فيهم هذه المحبة الأولي ، فما السبب ؟
من ضمن الأسباب البارزة : التساهل مع الخطية ومع النفس ...
كيف سقط الإنسان الأول ؟ سقط بالتساهل مع الخطية .
تساهل لنفسه أن يجلس إلي الحية ويسمع منها كلاماً ضد الوصية ، فقاده إلي الإغراء ، ثم إلي الضعف فالسقوط .
لم تكن حواء حازمة مع الفكر الخاطئ الذي قدمته الحية . إنما قبلته ، وناقشته ، ثم استسلمت له وانتصر عليها الفكر ثم تطورت إلي خطايا أخري كثيرة . وفقدت بساطتها ، ونقاوتها .......
كثيرون سقطوا نتيجة للتساهل وعدم التدقيق ، كما في سفر القضاء .
يحكي لنا هذا السفر ، كيف أن بني إسرائيل وقعوا في عبادة الأصناتم ، وعبدوا آلهة الأمم . وعبدوا ملوك الأمم ، واسلمهم الرب إلي أيدي أعدائهم فأذلوهم . فكيف حدث هذا ؟ نبحث عن سبب هذا السقوط وهذا الذل ، فنجد أنهم لما دخلوا الأرض ، استبقوا بعض الكنعانيين فيها ، مجرد إهمال ، أو تساهل ، أو رغبة في فائدة معينة . ثم اختلطوا بهم وزادت الصلة ، وتزاوجوا منهم . وتطور الأمر إلي أمر عبدوا آلهتهم .. وكل هذه المشكلة سببها التساهل في الإختلاط بالأمم !
لا تظنوا أن الشيطان عندما يوقع الناس ، يبدأ بضربة قاضية ! كلا ، بل قد يبدأ بشئ بسيط ، ثم يتدرج به ...
قال عنه أحد الآباء إنه " فقال حبال " وحباله طويلة إلي أبعد الحدود . قد يرسم خطة لعشرة سنوات ، يسقط فيها غنساناً بعد هذه المدة ، بسياسة المدي ، سياسة التدرج والنفس الطويل ،بطريقة قد تبدو غير محسوسة ...!
فلنأخذ مثالاً آخر للسقوط التدرجي ، هو شمشون الجبار .
إنه رجل الله ، الذي حب عليه روح الرب . كن يسكن في أورشليم ، وتساهل في أن يذهب منها أحياناً إلي غزة . وفي غزة وجد لذة لنفسه ، فكثر تردده عليها ، وأقام ، وأتخذ له إمرأة . ثم تدرجت علاقاته الخاطئة ، إلي أن تعرف أخيراً علي دليلة ، وتدركمعها حتي باحلها أخيراً بسره ، وبنذره وسقط السقوط الأكبر الخطير .
ومتي صحا لنفسه ، أخيراً . بعد أن فقد بصره ، وأذله أعداؤه ، وطلب إلي الرب أن تموت نفسه معهم ....!
يعقوب أبو الآباء تساهل في غلطة تحولت عنده علي طبع .
تساهل مع نفسه ، في أستخدام الحكمة البشرية ، بدلاً من مشيئة الله ، فاعتمد علي ذكائه ودهائه وجلب لنفسه الويل .
استخدم ذكاءه وحيلته لما وجد أخاه جائعاً ويطلب منه طعاماً ، فأتخذها فرصة لن يشتري بكوريته . ثم استخدم أيضاً الحيلة والعمل البشري لما خدع أباه واخذ البركة . واستخدم نفس الأسلوب في الإستيلاء علي غنم خاله لإبان . واستخدم الفكر البشري في النجاة من أخيه عيسو ، وصار هذا الأمر طبعاً تطبع به ...
وقد أدبه الرب بأن أذاقه من نفس الكأس ،فسمح أن يخدعه خاله في تزويجه من ليئة ، وأن يخدعه أبناؤه في قولهم له إن يوسف قد اقترسه وحش ردئ ...
إن يعقوب لم يترك تصريف أموره لله منذ البدء ، وتساهل في استخدام الحيل البشرية ، حتي تمكن منه هذا
الطبع .
وكثيرون وقعوا في نفس الخطية ، تركوا الوصية جانباً ، ولجأوا إلي الحكمة البرشية والذكاء الخص ، لعلهم يصلون بهذا !
كثير من السرقات الروحية ، تأتي بالتدريج البطئ ، الذي لا يحس .
إن الهبوط المفاجئ الشديد ، يتنبه له الإنسان ، ولكنه قد ل يشعر بالنزول التدريجي البطئ ، فتسرقة خطة الشيطان ، لهذا ما اجمل قول الكتاب في سفر نشيد الأناشيد :
" خذوا لنا الثعالب ، الثعالب الصغيرة ، والمفسدة للكروم " ...
أن الثعلب الكبير الماكر قد يلفت نظرك ، وقد يقتحم اسوارك بصعوبة ، أما الثعالب الضعيرة ، فإنها قد تجد لها مدخلاً إليك ، من أي ثقب بسيط داخل نفسك لست ملتفتاً إليه :
كثيرون سقطوا ، لأنهم وقعا فيها نسميه بالصحو المتأخر .
اي أنهم لم يستيقظو لأنفسهم ويعرفوا حالتهم إلا متأخرين ، بعد ان تمكنت الخطية منهم . وسنضرب لذلك أمثلة :
لنأخذ مثال لوط ، وكيف صحا متأخراً جداً ، فسقط كثيراً .
بدأت خطة الشيطان بفصله عن أبينا إبراهيم ، عن القدرة الصالحة ، عن رجل الله ، وعن المذبح والإرشاد الإلهي ، وتساهل لوط في هذه النقطة ، ووافق أن يسكن بعيداً ثم وافق أن يختار لنفسه ، وفي الإختيار سقط في محبة الأرض المعشبة ، وهكذا أختار سادوم علي الرغم من فسادها ..
وفي سكني سادوم ، تدرج أيضاتً فلم يدخل في أعماقها مرة وأحدة . ولكنه ما لبث أن اختلط بأهلها ، ثم تزاوج معهم . ووقع معهم في السبي ، لم يستيقظ ضميرة . وظل في المدينة كان الرجل البار يعذب نفسه يوماً يوماً في الإختلاط بهؤلاء الأشرار {2بط8:2}. وأخيراً متي صحا ؟ عندما جاءه الملاكان ينذر أنه بهلاك المدينة وخرج منها . وقد فقد كل ما كان له حتي زوجته .
كان لوط درساً . فلنأخذ مثالاً لتدقيق القديسين ، من قول الكتاب :
" كل كلمة بطالة تخرج من أفواهكم ، تعطون عنها حسابا في يوم الدين " .
لم يفهم القديسون عبارة { الكلمة البطالة } علي أنها الكلمة الشريرة مثل الكذب والشتيمة والتجديف والإدانة ، وإنما فهموا الكلمة البطالة ، علي أنها كل كلمة ليست للمنفعة ، ليس للبنيان لا تبني نفس السامع ، ولا تبني الملكوت . وهكذا صمتوا ، لا يتكلمون إلا بحساب ، حينما يرون ان كلامهم سيكون للبنيان . الروحي .
لاشك أن الذي يدقق في كلامه ، بحيث لا يلفظ إلا بكلام نافع روحياً ، ليس من السهل أن يلفظ بكلمة شريرة ..
أن التدقيق هام جداً ، تري له مثالاً في وصية الرب :
" إن اعثرتك عينك فاقلعها عنك . وإن أعثرتك يدك اليمني فاقطعها ." إلي هذا الحد ، طلب الرب منا أن ندقق .
من أمثلة التساهل مع الخطية ، التساهل مع الأفكار .....
فبينما يقول بولس الرسول " مستأسرين كل فكر إلي طاعة المسيح " نجد إنساناً يتساهل مع الفكر ، فيتحول إلي شعور . ويتساهل مع الشعور ، فيتحول إلي شهوة ، ويتساهل مع الشهوة فتحاول أن تجد منفذاً إلي الخارج تعبر به عن ذاتها بأشياء علمية . وإن تساهل مع هذه الأشياء العملية ، تتردج به خطوة خطوة ، حتي تقتلع كل روحياته من جذورها .
قد تتساهل مع الفكر ، تقبله ، تناقشه ، ثم يتمكن منك ، فتحاول أن تتخلص منه ولا تستطيع ، لأنه ثبت اقدامه داخلك بتساهلك . ولا شك أنك كنت تقوي عليه في بادئ الأمر .
هناك أشخاص في منتهي الحزم ، لا يتساهلون مع أنفسهم .
لهم رقابة شديدة علي أنفسهم ، رقابة علي كل فكر ، علي كل شعور ، علي كل حس علي كل تصرف ، عي كل لفظ .
وأحياناً يبدأ الإنسان بهذا الحزم ، في أول علاقته مع الله ولكنه بعد حين يتساهل . يسمح لأشياء تدخل إلي نفسه ، وهذه الأشياء تكبر ، ويبحث عن روحياته فلا يجدها .
الإنسان الروحي لا يتشاهل ، حتي مع الأشياء التي تبدو بسيطة .
إن الذي يحترس من الأشياء الصغيرة ، لا يقع في الكبائر .
قالت القديسة سارة في النسك " إن فماً تمنع عنه الماء ، لا يطلب خمراً . وبطناً تمنع عنها الخبز ، لا تطلب لحماً "
يحتاج الإنسان أن يكون مدققاً جداً في كل تصرف ، لا يوسع ضميره ، ويقول : هذا الأمر بسيط ، ولا تأثير له . .
الشيطان يخاف أولاد الله الحقيقيين ، لأنهم صورة الله ومثاله ، ولأنهم هيكل للروح القدس ، ولأن الله يعمل فيهم ونعمته معهم . لهذا كان الشيطان يهرب خائفاً أمام القديسين لما نفي القديس الأنبا مقاريوس إلي جزيرة فيلا ، فحالما رآه شيطان كان علي إبنه كاهن الأصنام ، صرخ الشيطان قائلاً " ويلاه منك يا مقارة ، تركنا لك البرية ، فجئت إلي هذه الجزيرة لتطردنا منها أيضاً "
وقصص خوف الشيطان من القديسين كثيرة جداً .
ولكنه يجس نبض المؤمن العادي ويختبره : من اي نوع هو : فإن وجده متراياً أمامه ، ويقيل أفكاره ، ويفتح له ابوابه ، ويخون الرب بسببه ، حينئذ تسقط هيية هذا الإنسان ، ويلعب به الشيطان !
وإذ يسلم الإنسان نفسه للشيطان ، إنما يبعد عنه الملائكة التي تحرسه ، ويرقض العمل الإلهي فيه .
كلما يتساهل الإسان مع الخطية ، علي هذا القدر تضعف إرادته ، وتفتر محبته ، ويقل إحتراسه ، ويفقد صلابته ...
إنك تكون في ملء قوتك في بداية الحرب الروحية ، وكلما تتساهل تضعف ، وتجد أن مقاومتك قد قلت ، وتجد أن تأثير الخطية قد زاد عليك . وعندما تحاول الهروب ، تجد عقبات في داخلك وتقع في صراع ، ويبدأ الجو يرتبك معك .
سبب ضعفك عندما تتساهل مع الخطية ، هو وقوعك في الخيانة ، وبخيانتك لله ومحبته ، وبخيانتك لعهودك الروحية ، تتنازل عن النعمة المعطاة لك ، وترفض السلاح الروحي ، بل تطفئ الروح ، وتحزن روح الله القدوس الذي فيك . وتنهار فتسقط .
وعندما تتساهل مع الخطية ، تضعف مثاليتك وتهبط مستوياتك الروحية وتنسي الحزم الذي قال به يوسف " كيف أخطيء وأفعل هذا الشر العظيم امام الله "
وبتساهلك مع الخطية ، تفقد هيبتك الروحية امام الشياطين .
لذلك أبعد عن الخطوة الأولي . كن حازماً ، واسلك بتدقيق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بقلم قداسة, البابا شنودة, حياة الفضيلة, والبر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات شفيعى مارجرجس الرومانى :: اخبار البابا-
انتقل الى: