شات شفيعى مارجرجس الرومانى
عزيزى الزائر يشرفنا تواجدك معنا وارجوا التسجيل فى المنتدى url=http://al3adra.ahlamuntada.com/profile.forum?mode=register]من هنا[/url او التعريف بنفسك من هنا[/b]


ترانيم ٌ فيديو ٌ برامج للتحميل ٌ افلام مسيحية ٌ قصص ومعجزات ٌ صور دينية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولجروب الفيس بوك

شاطر | 
 

 معنى الحب المسيحى الأزلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مارى

avatar

انثى عدد المساهمات : 33
4965
تقييم العضو : 5
تاريخ التسجيل : 15/02/2011

مُساهمةموضوع: معنى الحب المسيحى الأزلى   السبت 02 أبريل 2011, 1:31 pm

معنى الحب المسيحى الأزلى


يتضح لنا من العنوان أننا نحتاج للفهم السليم الإنجيلى الموحى به من الله من خلال رسله عن مصدر الحب ،

و معناه ، و كيف نعيشه و نعبر عنه ، و مع من يجب أن نعيشه ، و غير ذلك من المفاهيم .

مصدر الحب :

يقول القديس بولس الرسول فى رسالته لأهل أفسس : " لكى يعطيكم بحسب غنى مجده أن تتأيدوا بالقوة بروحه فى الإنسان الباطن . ليحل المسيح بالإيمان فى قلوبكم و أنتم متأصلون و متأسسون فى المحبة حتى تستطيعوا أن تدركوا مع جميع القديسين ما هو العرض و الطول و العمق و العلو ، و تعرفوا محبة المسيح الفائقة المعرفة .. "

( أف 3: 16 – 19 ) .

إذ التفت بإرشاد الروح القدس تجد أن الله الحال فينا بروحه هو يؤيد بكل قوة إنساننا الباطن ( و الذى هو الوعى

والإدراك و الضمير و القلب و الإرادة و المشاعر ) بل و يؤسس فيه فعل الحب و يساعده على إدراك محبة المسيح الفائقة المعرفة ، وهذا ما يؤيده قول بولس عن أولى ثمار الروح فى قوله : " و أما ثمر الروح فهو محبة .. "

( غل 5: 22 ) .

لذا يجب الانتباه إن مفهوم الحب الذى كوناه بدون الروح القدس الذى يهبنا الإدراك لمفهوم الحب و ينبهنا لمصدر الحب ، هو حب ناقص ، و كثيراً ما يكون غير ناضج و أحياناً أخرى مفهوم خاطئ .

ومن هنا تأتى المشكلات و القصور بالأفعال فى التعبير عن ما نسميه أو ما نظنه حباً .

فالحب الذى يؤسسه فينا الروح هو حب يعرفنا مع جميع القديسين محبة المسيح الفائقة المعرفة " لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية " ( يو 3: 16 ) .

و هذا ما تنشده قصيدة الحب العجيب :

كل حب فى كيانى نبعه حب يسوع

كل حب فى الوجود رده حب يسوع

و يقول الشيخ الروحانى ( القديس يوحنا سابا ) : " أولئك يارب الذين أشرقت عليهم بشعاع من حبك لم يحتملوا السكنى بين الناس بل ألقوا عنهم كل حب جسدانى ، و سعوا خلف الغنى بحبه ما صبروا أن يبقوا فى طريق العالم لحظة واحدة . آه أيها الحب الإلهى لقد سلبت منهم كل شئ " .

أى أنه إذ تأصل و تأسس فينا مفهوم الحب بالروح القدس على مستوى حب يسوع سيكون عندنا وقتئذ المصدر

والمفهوم الصحيح للحب و منه يمكن الانطلاق لممارسة الحب بطريقة عملية حقيقية ناضجة فى مجالات مختلفة .

معنى الحب :

هو ميول و شعور نحو الأخر نعبر عنه بالكلمات و بالأفعال معاً .

مثلاً : أنا أحب الله و أعلن له ذلك فى صلواتى و تسابيحى ( الكلام ) ، و أخدم أخوتى فى صور متعددة ( الأفعال )

وهذا الشعور فيه العطف و الحنان و التسامح و العطاء و البذل و الاحتمال و تفضيل الأخر ، و فيه العدل و الرحمة وفيه الكثير من الإيجابيات ، و يكون خال من السلبيات كالأنانية و غيرها .

كيف نعيش الحب و نعبر عنه ؟

1- الوصية : " إن كنتم تحبوننى فاحفظوا وصاياى " ( يو 14: 15 ) .

2- الترك : " من أحب أباً أو أماً أكثر منى فلا يستحقنى .. " ( مت 10: 37 ) .

3- الخدمة : " لأننى جعت فأطعمتمونى عطشت فسقيتمونى .. بما أنكم فعلتموه بأحد أخوتى هؤلاء الأصاغر فبى فعلتم " ( مت 25: 35 – 40 ) .

4- المشاركة : " و كان لجمهور الذين آمنوا قلب واحد و نفس واحدة ، ولم يكن أحد يقول إن شيئاً من أمواله بل كان عندهم كل شئ مشتركاً " ( أع 4: 32 ) .

5- السلوك : " و اسلكوا فى المحبة كما أحبنا المسيح و أسلم نفسه لأجلنا قرباناً و ذبيحة لله رائحة طيبة "

( أف 2: 5 ) . يشتم الناس دائماً سلوك المحب كأنه رائحة طيبة لما فيه من بذل و تضحية كما أحب الرب

يسوع بالفعل ؛ و ذلك لأننا " رائحة المسيح " ( 2كو 2: 15 ) .

6- الانتباه : الانتباه لملامحه الإنجيلية و ممارستها ( 1كو 13 ) .


مع من نعيش الحب ؟

1- حب الله :

" تحب الرب إلهك من كل قلبك و من كل نفسك و من كل قدرتك و من كل فكرك .. " ( لو 10: 27 ) .

" نحن نحبه لأنه هو أحبنا أولاً " ( 1يو 4: 19 ) .

2- الحب الأخوى :

" لأن من لا يحب أخاه الذى أبصره كيف يقدر أن يحب الله الذى لم يبصره " ( 1يو 4: 20 ) .

" أيها الأحباء لنحب بعضنا بعضاً لأن المحبة هى من الله .. " ( 1يو 4: 7 ) .

3- الحب الزيجى :

" أيها الرجال أحبوا نساءكم كما أحب المسيح أيضاً الكنيسة و أسلم نفسه لأجلها " ( أف 5: 25 ) .

" و أما أنتم الأفراد كل واحد امرأته هكذا كنفسه و أما المرأة فلتهب رجلها " ( أف 5: 33 ) .

" حكمة المرأة تبنى بيتها و الحماقة تهدمه بيدها " ( أم 14: 1 ) .

4- الحب الأسرى :

على الأبناء :

" أكرم أباك و أمك لكى تطول أيامك على الأرض التى يعطيك الرب إلهك " ( خر 20: 12 ) .

" يا ابنى احفظ وصايا أبيك و لا تترك شريعة أمك " ( أم 6: 20 ) .

" الابن الحكيم يقبل تأديب أبيه و المستهزئ لا يسمع انتهاراً " ( أم 13: 1 ) .

" اسمع لأبيك الذى ولدك و لا تحتقر أمك إذا شاخت " ( أم 23: 22 ) .

على الآباء :

" أدب ابنك لأن فيه رجاء و لكن على إماتته لا تحمل نفسك " ( أم 19: 18 ) .

" أيها الآباء لا تغيظوا أولادكم لئلا يفشلوا " ( كو 3: 21 ) .

" و أنتم أيها الآباء لا تغيظوا أولادكم بل ربوهم بتأديب الرب و إنذاره " ( أف 6: 4 ) .

5- محبة الأعداء :

قال الرب يسوع فى الموعظة على الجبل : " .. أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم . أحسنوا إلى مبغضيكم

وصلوا من أجل الذين يسيئون إليكم و يطرودنكم " ( مت 5: 46 ) .

" لأنه إن أحببتم الذين يحبونكم فأى أجر لكم أ ليس العشارون أيضاً يفعلون ذلك " ( مت 5: 46 ) .

وهنا نجد أن الرب يطالبنا بحب لا تنادى به إلا تعاليمه و لا يستطيع أن يعيشه إلا المسيح الساكن فينا .

" ليحل المسيح بالإيمان فى قلوبكم " ( أف 3: 17 ) .

" و لا يمكن أن يعيشه إلا بقوة روحه " ( أف 3: 17 ) .

" لأنه القادر أن يفعل فوق كل شئ أكثر جداً مما نطلب أو نفتكر بحسب القوة التى تعمل فينا "

( أف 3: 20 ) .

أى أنه إذا كان حب الأعداء صعباً علينا فهو القادر أن يفعل هذا بدلاً عنا بقوته التى فينا .

وأيضاً اعلم أن الصفة تتعظم و تتجلى فى وجود نقيضها فالحب يتجلى إذا وجد أعداء و مبغضين

ومعاندين ، فالسامرى لم يظهر لنا قدره إلا فى وجود اليهودى ( اليهود أعداء للسامريين ) .

ولا يعرف طعم الحرية إلا من ذاق العبودية .

و أخيراً :

1- اعلم أن وجود ملامح خاطئة للحب نعيشها فسببها المفاهيم الخاطئة للحب التى تعلمناها من البيئة المحيطة بنا ، من الأصدقاء الغير ناضجين ، ربما من سوء التربية فى البيت أو فى المدرسة ، ربما من الأعلام ( كالأفلام و الأغانى و المجلات و .. ) و ربما من أفكار الشيطان .

2- لذا فصلى أن تدرك بإرشاد الروح القدس محبة المسيح الفائقة المعرفة ( أف 3: 19 ) و أن يتأصل فيك مفهوم الحب الحقيقى كما عرّ فه الإنجيل ( أف 3: 18 ) .

احذر :

محبة العالم عداوة لله ( يع 4: 4 ) .

محبة المال أصل لكل الشرور ( 1تى 6: 10 ) .

اهتمام الجسد عداوة لله ( رو 8: 7 )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معنى الحب المسيحى الأزلى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات شفيعى مارجرجس الرومانى :: خــاص بمشاكل الحب :: قسم العياده العاطفيه-
انتقل الى: